عاجل: مستشار الرئيس هادي" يعلن التوقيع على مصفوفة الانسحابات وعودة القوات " ويكشف عن تعيين محافظآ لعدن ومدير أمن خلال الساعات القادمة .. وهذا ما سيحدث غدآ .!
الجمعة 10 يناير 2020 الساعة 17:04
غمدان نيوز
أعلن مستشار رئيس الجمهورية ، الدكتور أحمد عبيد بن دغر ، اليوم الجمعة ،التوقيع على مصفوفة الانسحابات المتبادلة بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي، وعودة القوات إلى المواقع المتفق عليها، على طريق التطبيق الشامل لاتفاق الرياض في شقه العسكري . واوضح الدكتور بن دغر ،في مقال نشره على حسابه في الفيس بوك،رصده محرر موقع غمدان نيوز " أن توقيع الاتفاق جرى برعاية مباشرة ومتابعة حثيثة رئيس الجمهورية ، عبدربه منصور هادي ،وقادة المملكة العربية السعودية وقيادة التحالف والقيادات السياسية والعسكرية المعنية، مشيرآ في الوقت نفسه أن الاتفاق منح للجان المكلفة فترة تنفيذ لا تزيد على عشرين يوماً ابتداءآ من يوم السبت القادم. وأضاف مستشار رئيس الجمهورية " أن محضر الاتفاق نص على جمع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة من عدن، وتجميعها تحت إشراف مباشر من المملكة وسيتولى هذا الأمر لجان مشتركة. وكشف بن دغر " أنه تم الاتفاق على تبادل أسرى احداث أغسطس الماضي وعددهم 35 أسيرآ ،إضافة إلى متابعة قضايا المخفيين، كجزء من جهود مشتركة وخطوة أخرى نحو تفكيك عناصر التوتر وتطبيع الحياة في العاصمة المؤقتة عدن. وكشف الدكتور أحمد عبيد بن دغر " أن الرئيس هادي سيصدر خلال الساعات القادمة قراراً بتعيين محافظ ومدير أمن لعدن بعد التشاور. مضيفا أن محضر الاتفاق يهيئ التقدم نحو أمرين جوهريين، أولاً: القيام بخطوات إضافية عسكرية وأمنية تضع أمن عدن في قبضة الأمن العام، حيث تغادر كافة التشكيلات العسكرية عدن إلى جبهات القتال، لتحل محلها أجهزة الأمن التابعة لوزارة الداخلية، (الشرط والنيابات العامة وأجهزة البحث والتحري وغيرها)، وثانياً: يتيح محضر الاتفاق للرئيس البدء بمشاورات لتشكيل حكومة كفاءات سياسية، كما نص على ذلك الاتفاق وملحقه السياسي والاقتصادي، وهو أمر من المفترض انجازة في الأيام القريبة القادمة. ودعا بن دغر في ختام مقاله ' الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي إلى عدم التراجع عما تم التوقيع عليه اليوم، بما يحقق التعايش بين كل اليمنيين في عدن، وبما يجنب المدينة مزيدآ من الصراع وفرض النفوذ ومنع العابثين من الاستمرار في الإضرار بحياة الناس وأمنهم. وحث الجانبين لضرورة إعادة اتجاه البوصلة نحو إسقاط المشروع الحوثي الإيراني في اليمن، وبما يجبرهم على القبول بحلول تقوم على قاعدة المرجعيات الثلاث، وتحافظ على وحدة اليمن، وتعيد بنائه على أسس اتحادية جديدة كما نصت على ذلك مخرجات الحوار الوطني.
متعلقات